top of page
  • صورة الكاتبيللا اليوم

ملخص افتتاحيات الصحف الصادرة في لبنان اليوم 24 شباط 2024



تلخيص افتتاحية صحيفة النهار:

تتناول الافتتاحية التصعيد الحاد في المواجهات الميدانية بالجنوب والتحركات الديبلوماسية الإسرائيلية، والتي توحي بإمكانية قيام إسرائيل بعملية عسكرية واسعة ضد لبنان. الافتتاحية تشير إلى أن هذا التصعيد يأتي في وقت تسعى فيه الجهود الدولية والإقليمية للتوصل إلى "هدنة رمضان" في غزة، وتتساءل عن كيفية رد لبنان على هذه التحركات، وكذلك على المذكرة الفرنسية الرسمية المتعلقة بتبريد الجبهة الجنوبية ورسالة الاحتجاج من النظام السوري بشأن إقامة أبراج مراقبة بريطانية على الحدود الشرقية للبنان مع سوريا. الافتتاحية تلفت الانتباه إلى أن لبنان الرسمي محاصر بمجموعة استحقاقات ذات طابع أمني وديبلوماسي عاجل، ويتعين على الحكومة اللبنانية الرد على هذه التحديات بحكمة ودقة.



تلخيص افتتاحية صحيفة نداء الوطن:

تتناول الافتتاحية التطورات الجديدة في الجنوب اللبناني على الصعيدين الميداني والديبلوماسي، حيث تحتدم المواجهات بين "الحزب" وإسرائيل، فيما تبدو الديبلوماسية اللبنانية متأخرة عن مواكبة هذا التدهور. تشير الافتتاحية إلى تأجيل لقاء كان من المفترض أن يعقده رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع وزير الخارجية عبدالله بو حبيب لإعداد رد لبناني على الورقة الفرنسية والرسالة السورية بسبب التحركات المطلبية. تنتقد الافتتاحية التحرك الإسرائيلي القوي في مجلس الأمن، حيث حذر وزير الخارجية الإسرائيلي من تسارع إرسال الأسلحة الإيرانية إلى "الحزب" عبر سوريا، ما يبرر توسيع الحرب. تذكر الافتتاحية بالخسائر البشرية جراء القصف الإسرائيلي ورد "الحزب" على الاستهدافات. تختتم الافتتاحية بالإشارة إلى التحركات المطلبية داخل لبنان، حيث يسعى العسكريون المتقاعدون إلى التفاوض على حلول وسط بشأن مطالبهم.



تلخيص افتتاحية صحيفة الشرق الأوسط:

تتناول الافتتاحية الوضع الراهن في جنوب لبنان والمواجهات بين إسرائيل و"الحزب"، مع تركيز خاص على غياب الوساطة الأميركية من قبل آموس هوكستين وتوقعات بشأن "هدنة رمضانية" قد تسهل تطبيق القرار 1701. تشير الافتتاحية إلى أن هوكستين قد يكون علق وساطته في انتظار اتفاق هدنة في غزة، بينما تظهر الحكومة اللبنانية تفهمًا للورقة الفرنسية التي تسعى لتهدئة الوضع. يُنظر إلى "الحزب" على أنه ملتزم بعدم توسيع الحرب رغم الاستفزازات الإسرائيلية، وتسعى إسرائيل لإخلاء القرى الحدودية اللبنانية من سكانها كجزء من استراتيجيتها. تتساءل الافتتاحية عما إذا كانت الجهود الديبلوماسية ستسبق تصاعد العنف، ومتى سيستأنف هوكستين جهوده لتحقيق هدنة رمضانية قد تؤثر على الوضع في جنوب لبنان.



تلخيص افتتاحية صحيفة الجمهورية:

تتناول الافتتاحية الوضع السياسي في لبنان، مع التركيز على الانقسامات والتعقيدات السياسية التي تؤدي إلى تعطيل الملف الرئاسي وغيره من القضايا. تشير الافتتاحية إلى أن اللجنة الخماسية تواجه صعوبات في تحقيق تقدم بسبب عدم تعاون الأطراف السياسية اللبنانية. يُبرز النص أيضًا الإرباك الإداري والاجتماعي في لبنان، مع التأكيد على الاحتجاجات والإضرابات التي تشل البلاد. تناقش الافتتاحية أيضًا الوضع في الجنوب والتصعيد بين إسرائيل و"الحزب"، مع الإشارة إلى التهديدات الإسرائيلية والردود من "الحزب". تُظهر الافتتاحية تشاؤمًا بشأن الوضع الراهن في لبنان، مع التأكيد على أن البلاد تواجه تحديات جمة على الصعيدين الداخلي والخارجي.



تلخيص افتتاحية صحيفة اللواء:

تتناول الافتتاحية الوضع السياسي والاجتماعي في لبنان، مشيرة إلى عدم إحراز تقدم في ملء الشغور الرئاسي أو حل التوترات بين الموظفين المتقاعدين والعاملين. تناقش الافتتاحية أيضًا الجهود المستمرة لإرضاء الموظفين المتقاعدين دون إزعاج المالية العامة، وتأثير حرب غزة على الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان.

تُبرز الافتتاحية الاعتصامات التي قام بها العسكريون المتقاعدون، مما أدى إلى تعطيل جلسة مجلس الوزراء. يُناقش النص أيضًا الردود المتوقعة من لبنان على المذكرة الفرنسية والورقة المتعلقة بتنفيذ القرار 1701، وكذلك المذكرة السورية حول الأبراج البريطانية على الحدود الشرقية.

تُشير الافتتاحية إلى التشييع الكبير للشهداء في الجنوب، وسط استمرار القصف الإسرائيلي على القرى الحدودية. وتُناقش الافتتاحية التهديدات الإسرائيلية والردود اللبنانية، وتُؤكد على ضرورة عدم مغادرة القرى المستهدفة.

بشكل عام، تُظهر الافتتاحية الوضع المعقد في لبنان، سواء على الصعيد السياسي أو الاجتماعي أو الأمني، مع التركيز على التحديات الراهنة والجهود المبذولة لمواجهتها.



تلخيص افتتاحية صحيفة الديار:

تناقش الافتتاحية الأزمات المتزايدة في لبنان، لا سيما التصعيد العسكري في الجنوب بين حزب الله وإسرائيل، والتحديات السياسية الداخلية، بما في ذلك صعوبة انتخاب رئيس جديد للجمهورية. تُبرز الافتتاحية أيضًا قضية النازحين السوريين في لبنان والتأثيرات السلبية المتزايدة لوجودهم على البلاد. تُشير إلى أن حزب الله أعلن استعداده لأي تحول خطير في الحرب مع إسرائيل، مع تأكيد الجاهزية التامة للمواجهة.

تُناقش الافتتاحية أيضًا الموقف الأخير للرئيس السابق ميشال عون تجاه حزب الله، والذي يُعتبر تغييرًا في الاستراتيجية نظرًا لمعارضته السابقة للحزب في قضايا محورية. تُشير إلى أن القوات اللبنانية مستعدة للتشاور السري بين القوى السياسية للتوصل إلى خيار ثالث رئاسيًا.

تُشدد الافتتاحية على أن حرب غزة استقطبت كل الاهتمام، مما أدى إلى تلاشي الجهود المتعلقة بملف النازحين السوريين، وتُطرح أسئلة حول متى سيتخذ لبنان موقفًا سياديًا وعمليًا تجاه عودة النازحين إلى وطنهم. تُناقش الافتتاحية أيضًا الدعم الدولي للجيش اللبناني وتأجيل مؤتمر دعم الجيش الذي كانت تعده فرنسا، مؤكدةً أن التأجيل لأسباب تقنية وليس سياسية.



تلخيص افتتاحية صحيفة الشرق:

تناقش الافتتاحية الوضع المتوتر في الجنوب اللبناني بسبب الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة والتهديدات بفرض الأمن عسكريًا على الحدود الشمالية لإسرائيل إذا لم تلتزم الحكومة اللبنانية بتطبيق القرار 1701. تُشير الافتتاحية إلى أن الحرب الميدانية في الجنوب تسبب دمارًا كبيرًا، بينما تواجه الحكومة اللبنانية تحديات داخلية، بما في ذلك اعتصامات الشارع التي أدت إلى تأجيل جلسة مجلس الوزراء.

تُبرز الافتتاحية أيضًا رسالة وزير الخارجية الإسرائيلي إلى مجلس الأمن الدولي، التي تحذر من انتهاكات للقرار 1701 وتهدد بتدخل عسكري لفرض الأمن. تُناقش الافتتاحية الضربات الإسرائيلية على المدنيين والمرافق الإغاثية في الجنوب اللبناني، وتُشير إلى استمرار التوتر والاشتباكات على الحدود.

تُشير الافتتاحية أيضًا إلى القمة المرتقبة في باريس بين الرئيس الفرنسي وأمير قطر، والتي ستبحث تطبيق القرار 1701 ودعم الجيش اللبناني. تُؤكد على أهمية المؤتمرات الدولية مثل مؤتمر روما في دعم الاستقرار والأمن في لبنان.



٠ تعليق

Comentários

Avaliado com 0 de 5 estrelas.
Ainda sem avaliações

Adicione uma avaliação
bottom of page