top of page
  • صورة الكاتبغريتا.ص

مدينة لافال تعلن عن دعم مالي مؤقت لبعض وسائل الإعلام المحلية



في مواجهة الأزمة الكبرى التي تواجهها وسائل الإعلام الكيبكية، تفخر مدينة لافال بالإعلان عن دعم مالي مؤقت مخصص لوسائل الإعلام المحلية في لافال. يهدف هذا الدعم إلى ضمان استدامة تقديم الخدمات من قبل هذه الجهات الفاعلة الضرورية لإشعاع مجتمعنا وصحة ديمقراطيتنا.



صرح رئيس بلدية لافال، ستيفان بواييه، قائلاً: "تُعتبر وسائل الإعلام في لافال محركات أساسية للحيوية الثقافية، الديمقراطية والاقتصادية لمجتمعنا. إن وجودها الأساسي وإشعاعها يضمنان ثراءً وتنوعاً في الآراء التي تشجع على وجهات نظر متنوعة وميسرة تمثل واقع منطقتنا باحترافية. نحن واثقون من أن دعمنا، الذي يأتي استجابةً للاحتياجات التي عبرت لنا، سيساعدها على مواجهة التحديات الكبيرة التي تؤثر على صناعتها ومواصلة مهمتها في إعلام المجتمع حول المواضيع التي تهمه".



يقدم هذا الدعم المؤقت لوسائل الإعلام المحلية في لافال إجراءات ملموسة وتدابير لتخفيف الأعباء من أجل الحفاظ على وجود ديناميكي لوسائل الإعلام المحلية التي تقع مقراتها الرئيسية في لافال. سيستفيد من هذا الدعم كل من جريدة "كورييه لافال"، "لافال نيوز" ومجلة "لافال أن فامي". ويتوزع الدعم المالي على ثلاثة محاور تدخل، وهي النشر والتوزيع، التمويل، وتقدير المحتوى.



تلتزم المدينة بدعم مشاريع التحول أو التحسين الرقمي لهذه الوسائل الإعلامية من خلال منحة مالية غير قابلة للاسترداد بحد أقصى قدره 50,000 دولار. هذا الدعم مشروط بالامتثال لعدة شروط وسيدار بواسطة "لافال إكونوميك". كما ستزيد المدينة، بدءاً من الخريف، استثماراتها الإعلانية في الوسائل الإعلامية المذكورة بنسبة 37%. سيتم تخصيص هذه الزيادة المؤقتة بناءً على توزيع الوسيلة الإعلامية ودوريتها. وأخيراً، يهدف الدعم أيضاً إلى إنشاء نقاط توزيع ميسرة لهذه الوسائل الإعلامية في بعض المباني البلدية لضمان توزيع نسخها المطبوعة. بذلك، سيتم نشر حاملات الصحف تدريجياً في مرافق المدينة، مما سيعزز إشعاع الوسائل الإعلامية المستهدفة دون زيادة التكاليف الجوهرية والتشغيلية.



٠ تعليق

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page