top of page
  • صورة الكاتبيللا اليوم

المفتي قبلان ينتقد التدخلات الخارجية ويشدد على أهمية المقاومة والوحدة الوطنية في حماية لبنان



صرح المفتي الجعفري الممتاز، الشيخ أحمد قبلان، بأن الحروب الجارية التي تقودها واشنطن والحلف الأطلسي، والتي تهدف إلى إعادة تشكيل نفوذ تل أبيب خاصة بعد صدمتها من نتائج حربها على غزة، تؤثر على المنطقة بأكملها وليس لبنان فقط. أوضح أن هذه الحروب ليست مجرد صراعات محلية، بل هي صراعات إقليمية شاملة. وأشاد بدور المقاومة في الجنوب كخط دفاع استراتيجي ليس فقط للبنان وغزة، بل للمنطقة بأكملها، مؤكدًا على أنه لا يمكن تحقيق الأمان والاستقرار بدون المقاومة التي تحمي لبنان وشعبه.



وأضاف قبلان أن العمى الوطني يعد كارثة تفوق الحروب، مشيرًا إلى خطر الفقر والجوع الوطني. وأكد أن الخطر الأكبر على لبنان يأتي من الداخل بسبب الأخطاء في التقدير السياسي لمصالح البلاد. وأشار إلى أهمية دور المجلس النيابي كمؤسسة وطنية ليس فقط في اختيار القيادات بل في تحديد المصالح العليا للبلد، مؤكدًا أن الرئيس نبيه بري يمثل ضمانة للقرار الوطني والأمن السيادي للبنان.



وختم بالتأكيد على أهمية الوحدة الوطنية وضرورة التوصل إلى تسوية داخلية تشمل الرئاسة وغيرها، مشددًا على أهمية الوقوف على القلق المشترك وتأكيد الأولويات الوطنية، وأكد أن الأمن مرتبط بالسياسة وأن الخطاب الديني والوطني يجب أن يحمي أمن لبنان الكياني والدستوري ويدعم الشراكة الوطنية. وأضاف أنه من الضروري الفوز بمعركة الوعي الوطني لأن لبنان في النهاية يبقى مشروع شراكة وطنية لجميع مواطنيه وليس مزرعة طوائف.



٠ تعليق

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page