top of page
  • صورة الكاتبغريتا.ص

العمدة يرفض تحديد مواعيد إصدار تصاريح البناء



يللا اليوم - لافال - أعرب السيد أشيل سيفيلي، رئيس حزب أكسيون لافال المؤقت ومستشار بلدية دائرة فال-دي-زارب، عن دهشته بعد رفض فريق العمدة اقتراحه بتحديد أهداف زمنية لإصدار تصاريح البناء. بينما أعلنت عمدة مونتريال عن تحديد أهداف واضحة في هذا المجال، رفض عمدة لافال اعتماد ممارسات جيدة في الإدارة والشفافية في إدارته.



منذ اعتماد المدينة لقانون التخطيط الحضري الجديد (CDU)، تراكمت التأخيرات في خدمة التخطيط الحضري. يعتمد هذا القانون على نهج "form-based code" الذي يعقد إدارة التخطيط الحضري بشكل كبير. بينما نعيش أزمة سكن ونحتاج إلى تسريع إدارة تصاريح البناء، أصبحت التأخيرات أطول.

وقال السيد سيفيلي: "العمدة يتجنب الممارسات الجيدة في الإدارة". وأضاف: "بينما تعلن مونتريال بوضوح أنها تعالج مشكلة التأخيرات، يبدو أن كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة لعمدة لافال".



خلال الاجتماعات الأخيرة للاتحاد البلدي الكيبيكي (UMQ)، أعلنت وزيرة الشؤون البلدية السيدة لافورست ورئيس الاتحاد السيد دامفوس أنهما سيعالجون التأخيرات في إصدار التصاريح. يبدو أن لافال لن تكون جزءاً من هذه الجهود. لقد تم إثبات أن التأخيرات تؤدي إلى زيادة أسعار الوحدات السكنية.



واختتم السيد سيفيلي قائلاً: "بينما نعيش أزمة في مجال الإسكان، بالإضافة إلى أسعار الفائدة التي تشكل حاجزاً أمام تملك العقارات، فإن التساهل من قبل العمدة ليس فقط إهانة للمطورين، بل هو أيضاً إهانة للمواطنين".

في إطار الشفافية والمساءلة، ستحدد إدارة أكسيون لافال أهدافاً واضحة لخدمة التخطيط الحضري وستعرض النتائج على موقع المدينة.



يُعد حزب أكسيون لافال المعارضة الرئيسية في مدينة لافال، ويتألف من خمسة منتخبين: أغلايا ريفيلاكس (شوميدي)، أشيل سيفيلي (رئيس مؤقت، فال-دي-زارب)، ديفيد دي كوتيس (سانت برونو)، إيزابيل بيشيه (سانت فرانسوا) وباولو غالاتي (سانت فنسنت دي بول). يهدف حزب أكسيون لافال إلى مراقبة مالية المدينة لتحسين الشفافية والمساءلة وضمان تقديم الحسابات من قبل الإدارة. مصلحة المواطنين هي في صلب نهج مستشاري حزب أكسيون لافال.



٠ تعليق

تعليقات

تم التقييم بـ ٠ من أصل 5 نجوم.
لا توجد تقييمات حتى الآن

إضافة تقييم
bottom of page