top of page
  • صورة الكاتبغريتا.ص

العديد من الكنديين يخططون لإنفاق كبير مع انخفاض أسعار الفائدة



أظهرت دراسة حديثة أن العديد من الكنديين يعتزمون القيام بمشتريات كبيرة عندما تنخفض أسعار الفائدة، لكن الأغلبية منهم ستنتظر أكثر من تخفيض واحد من بنك كندا قبل اتخاذ القرار.



أفادت دراسة استقصائية ربع سنوية أعدتها شركة Dye & Durham (D&D)، وهي شركة برمجيات قانونية مقرها تورونتو، أن 42% من المشاركين في الاستطلاع مستعدون لإنفاق مبالغ كبيرة على "شراء رئيسي" بعد انخفاض أسعار الفائدة، بينما قال 38% أنهم امتنعوا عن شراء سلعة باهظة الثمن بسبب ارتفاع الأسعار.



وأوضحت مارثا فالانس، الرئيسة التنفيذية لشركة D&D، في رسالة بريد إلكتروني إلى Yahoo Finance Canada: "من الواضح أن العديد من الكنديين كانوا يترددون في القيام بمشتريات هامة بسبب البيئة الحالية لأسعار الفائدة المرتفعة، وصبرهم بدأ ينفد".



ولكن الدراسة أظهرت أن التخفيض الأول لأسعار الفائدة لن يولد حماساً كبيراً للإنفاق. فمعظم الذين يخططون لمشتريات كبيرة ينتظرون "تخفيضات متعددة و/أو كبيرة" قبل الإقدام على الشراء، حيث قال 4% فقط من المشاركين أنهم يعتزمون الشراء فور حدوث تخفيض في الأسعار، بينما قال 14% أنهم سينتظرون "بعض التخفيضات"، وأعرب 18% عن رغبتهم في رؤية "تخفيضات كبيرة".



وأضافت فالانس: "هذا الشعور الموزون، إلى جانب احتمال أن تكون التخفيضات في أسعار الفائدة تدريجية من قبل بنك كندا، يجعلنا نعتقد أنه في حين أن الناس سيعتبرون التخفيض الأول نقطة تحول، فإن العودة إلى مستويات الإنفاق المرتفعة لن تكون فورية ولن تكون محتملة لتوليد مزيد من الضغط التضخمي".



تشمل المشتريات المخطط لها في حال انخفاض الأسعار سيارة جديدة (15%)، منزل جديد (14%)، أو مشروع تجديد رئيسي (12%).

التفاؤل بشأن خفض أسعار الفائدة في حزيران أظهر الاستطلاع أن التفاؤل بشأن خفض أسعار الفائدة في يونيو ضعيف. إذ أعرب أكثر من 40% من المشاركين عن اعتقادهم بعدم حدوث تخفيض في حزيران، بينما قال 31% أن التخفيض سيحدث في حزيران، وكان 28% غير متأكدين. وقال 65% من المشاركين أن تخفيض أسعار الفائدة سيحسن من حالتهم المالية، بينما قال 30% أن التخفيضات لن يكون لها تأثير، و5% قالوا أن التخفيضات ستؤدي إلى تفاقم وضعهم.



التفاؤل بشأن الإسكان

يشير الاستطلاع إلى أن سوق الإسكان، الذي كان باردًا في الأشهر الأخيرة، قد يشهد نشاطًا متزايدًا. إذ أعربت أغلبية كبيرة (81%) من المشاركين عن أن تخفيض أسعار الفائدة سيجعل تكاليف الرهن العقاري أكثر قابلية للتحمل. وقال 41% من مالكي المنازل أنهم ينوون إعادة تمويل رهنهم العقاري عند بدء انخفاض الأسعار.



وقال سبعة من كل عشرة مشاركين أن التخفيضات ستجعل المنازل الجديدة أكثر قدرة على تحمل التكاليف، بينما قال 66% أن المنازل الحالية ستكون أكثر قدرة على تحمل التكاليف. وأعرب 65% عن أنهم سيكونون قادرين ماليًا على القيام بتجديدات منزلية.

قال 14% من المشاركين أنهم ينوون شراء منزل جديد عند بدء انخفاض الأسعار. بين المستأجرين، قال 50% أن انخفاض الأسعار سيزيد من احتمال شرائهم لمنزل. ويرتفع هذا الرقم إلى 70% بين المستأجرين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عامًا.

شملت الدراسة 1,516 كنديًا بين 7 و9 مايو. وأشارت شركة D&D إلى أن "لأغراض المقارنة فقط، فإن عينة احتمالية بهذا الحجم لديها هامش خطأ مقدر بـ +/- 2.5 نقطة مئوية، 19 مرة من أصل 20".

المصدر: Yahoo Finance Canada. الكاتب: جون ماكفارلاين

Photo by Erik Mclean on Unsplash

تعليق واحد (١)

1 comentário

Avaliado com 0 de 5 estrelas.
Ainda sem avaliações

Adicione uma avaliação
Convidado:
31 de mai.
Avaliado com 5 de 5 estrelas.

خبر سار وجميل!!

Curtir
bottom of page