top of page
  • صورة الكاتبيللا اليوم

اغتيال صالح العروري في بيروت: ضربة إسرائيلية تصعّد التوترات في الشرق الأوسط



بيروت، لبنان - في تطور دراماتيكي للأحداث المتصاعدة في الشرق الأوسط، أعلنت حركة حماس ووسائل إعلام لبنانية عن مقتل القيادي البارز في حماس، صالح العروري، في ضربة جوية إسرائيلية بطائرة بدون طيار في ضاحية بيروت الجنوبية.



وفقًا لتقارير من الجزيرة​​ والمونيتور​​ وويكيبيديا​​، أسفر الهجوم عن مقتل العروري وستة أشخاص آخرين على الأقل.

كان العروري مسؤولاً كبيراً في الجناح السياسي لحماس، وكان معروفًا بتورطه العميق في الشؤون العسكرية للحركة، وقد قاد سابقًا نشاطات الحركة في الضفة الغربية. وصفت حماس مقتله بأنه "ضربة صهيونية غادرة" و"اغتيال جبان".



وقد أدان رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي، الهجوم، محذرًا من أنه قد يجر لبنان إلى مواجهات جديدة مع إسرائيل. يُعتبر هذا الحادث تصعيدًا خطيرًا نظرًا لوقوعه في منطقة عمل حزب الله، بعيدًا عن الحدود اللبنانية الإسرائيلية.



وفقًا لتصريحات حماس، فإن مقتل العروري لن يُضعف من "المقاومة الباسلة" المستمرة في غزة، حيث تقاتل الحركة ضد القوات البريّة الإسرائيلية. وقد صنفت الولايات المتحدة العروري على قائمة الإرهاب منذ عام 2015، وكان يُعتبر لاعبًا رئيسيًا في تنسيق الجهود العسكرية لحماس في الضفة الغربية ومناطق أخرى.



لم تعلق القيادة الإسرائيلية رسميًا على الحادث، لكنه يُعتبر ضربة كبيرة لقيادة حماس ويشير إلى موقف أكثر عدوانية من إسرائيل ضد قادة حماس، سواء في الداخل أو الخارج.



٠ تعليق
bottom of page