top of page
  • صورة الكاتبيللا اليوم

عكّار تشهد يوم تحريج مفتوح بمشاركة جماعية ودعم دولي في إطار مشروع التحريج وإدارة الغابات



عكّار، لبنان - في حدث بارز يجسد العمل الجماعي والالتزام بالاستدامة البيئية، نظمت عكار يوم تحريج مفتوح في موقع يجمع ثلاث قرى: مشحا، حيزوق، وضهر الليسينة. تحت رعاية وزير الزراعة الدكتور عباس حاج حسن وبمشاركة مكتب الأمم المتحدة لبرنامج الأغذية العالمي (WFP) وجمعية التحريج في لبنان (LRI)، شهد الحدث مشاركة فاعلة من مختلف القطاعات بما في ذلك الجيش اللبناني، طلاب كلية الزراعة في جامعة البلمند، المدارس والجامعات، فرق الكشافة، الدفاع المدني والصليب الأحمر، بالإضافة إلى عدة جمعيات بيئية ومحلية.



خلال هذا اليوم، تم زراعة 3000 غرسة محلية بمساعدة أكثر من 400 متطوع، مما يعكس قوة التعاون المجتمعي والتفاني في الحفاظ على البيئة. تركز المبادرة، التي تأتي ضمن مشروع "دعم سبل العيش من خلال التحريج وإدارة الغابات" الممول من الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، على تدريب وتوعية المجتمعات المحلية حول أفضل ممارسات إعادة التحريج وإدارة الغابات وأنشطة السياحة الريفية.



الحدث، الذي تزامن مع ذكرى الاستقلال، شدد على الأهمية الرمزية للتعاون المجتمعي ونجاح جهود إعادة التشجير، مع التأكيد على دور الشباب كقوة دافعة لحفظ البيئة. في هذه المناسبة، تم التأكيد على العمل الجماعي كعامل أساسي لنجاح هذه الجهود والتزام مشترك بصياغة مستقبل أخضر أكثر قوة ومرونة.



كل من وزير الزراعة ومديرة جمعية التحريج في لبنان الدكتورة مايا نعمة، ورئيس المكتب الميداني لبرنامج الأغذية العالمي في الشمال، أكدوا على أهمية إعادة التشجير وإدارة الغابات كوسيلة لبناء مجتمعات قوية وواعية، مشيرين إلى أن المبادرة تهدف إلى زراعة وعي بيئي بين أفراد المجتمع، متجاوزةً تحسين المناظر الطبيعية إلى تشكيل مستقبل أكثر استدامة.



يأتي هذا الحدث ضمن حملة #تعوا_نزرع_سوا، والتي تسعى إلى تعزيز الشعور بالمسؤولية والمشاركة، مؤكدة على الترابط بين حفظ الغابات ورفاهية المجتمع والجهد الجماعي. هذه الجهود تعد خطوة هامة نحو مستقبل أكثر قوة وازدهارًا للمجتمعات في عكار وخارجها.

Photo by GreenForce Staffing on Unsplash




٠ تعليق
bottom of page