top of page
  • صورة الكاتبيللا اليوم

البطريرك الراعي والشيخ الخطيب يتفقان على عقد قمة روحية لتعزيز الوحدة ومناقشة الأوضاع



بيروت، لبنان: في خضم الأوضاع المتوترة التي تشهدها المنطقة، اتفق البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، العلّامة الشيخ علي الخطيب، على ضرورة عقد قمة روحية عاجلة لمناقشة الأوضاع في لبنان والمنطقة. الخطيب، الذي زار بكركي مع وفد من المجلس الشيعي، أكد على الحاجة الملحة لهذه القمة في ظل التحديات الراهنة، وأبدى استعداده لاستضافة القمة في مقر المجلس بالحازمية.


خلال اللقاء، الذي حضره المطرانان بولس الصياح وسمير مظلوم والمسؤول الإعلامي وليد غياض، شدد الخطيب على أهمية الوحدة الوطنية كأساس لحفظ الوطن وسيادته. أما الراعي، فأعرب عن قلقه تجاه الحرب على غزة، مؤكدًا أن القضية الفلسطينية لا تموت. وأعلن عن نيته تعزية النائب محمد رعد في وفاة نجله، مؤكدًا على أهمية دماء الشهداء في حفظ استقرار لبنان.


وأكد الراعي على الحاجة الماسة لعقد القمة الروحية قائلاً: "الجميع خاسرون في الحرب، وهي لن تحلّ يوماً أي قضية". يأمل الزعماء الروحيون أن تسهم هذه القمة في تعزيز السلام والاستقرار في لبنان والمنطقة، وأن تكون خطوة نحو توحيد اللبنانيين في مواجهة الأخطار المحدقة.



٠ تعليق

تعليقات

تم التقييم بـ ٠ من أصل 5 نجوم.
لا توجد تقييمات حتى الآن

إضافة تقييم
bottom of page