top of page
  • صورة الكاتبغريتا.ص

أكشن لافال ينتقد بشدة ميزانية العمدة لعام 2024: إدارة مفرطة في الإنفاق تتجاهل الأولويات الأساسية



لافال - وجه أعضاء حركة "أكشن لافال"، بقيادة عضو المجلس البلدي لمنطقة فال-دو-أربر، أكيل كيفيلي، وبالتعاون مع أعضاء المجلس البلدي لمناطق شوميدي، سان فرانسوا، سان برونو، وسان فانسون دو بول، انتقادات حادة للميزانية التي قدمها عمدة لافال لعام 2024. وأشاروا إلى أن العمدة يصر على الإنفاق الكبير في وقت تستوجب الظروف الاقتصادية الحذر والتحفظ.



وأكد أعضاء "أكشن لافال" أن تركيز العمدة على المشاريع الكبيرة في وسط المدينة يغفل عن الغرض الرئيسي للبلدية وهو خدمة المواطنين. وأضافوا أن الإدارة المسؤولة يجب أن تضمن أولاً صيانة البُنى التحتية القائمة قبل الشروع في مشاريع جديدة ضخمة.

وفي هذا السياق، صرح ديفيد دي كوتيس قائلاً: "أولويات العمدة ليست في المكان الصحيح. يتعين علينا استثمار 600 مليون دولار لتحديث أنظمة الصرف الصحي التي تعاني من مشاكل خطيرة".



من جانبها، أشارت إيزابيل بيشيه إلى أن السكان سيدفعون هذا العام 40 مليون دولار إضافية لسداد ديون المشاريع الكبيرة للعمدة، فضلاً عن الضرورة القانونية لتعويض الاحتياطيات المالية التي استنزفت بسبب هذه المشاريع.



وأكد أعضاء الحركة أنهم سيقترحون إنشاء لجنة متعددة الأطراف حول المالية البلدية للحد من الإنفاق والتحكم في زيادة الضرائب.

وختم البيان بتأكيد أن الزيادة الكبيرة في الضرائب بنسبة 4.8% هي نتيجة مباشرة لقرارات العمدة التي تحد من الخيارات المستقبلية، مما سيؤدي إلى ارتفاع دين مدينة لافال من 781 مليون دولار إلى 1.3 مليار دولار، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 66%.





٠ تعليق
bottom of page